منتدى امدوم Omdoum
حبابك عشرة اخي الزائر , يرجاء التسجيل للاستفادة من خدمات المنتدي
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» قبيلة الغاربة
2011-06-10, 22:16 من طرف بابكر أحمد عوض السيد

» من أروع القصص .. لا تنسوا تصلوا على الرسول صلى الله عليه وسلم.. البصلي على الحبيب ما بخيب
2010-10-09, 02:41 من طرف yussri

» شخصيات من امدوم
2010-10-09, 02:29 من طرف yussri

» سنوات الملح (د.رانيا حسن )
2010-10-09, 01:32 من طرف yussri

» اثر هجرة ابناء امدوم للخارج؟
2010-09-09, 15:09 من طرف biba

» مضوي امدوم
2010-07-28, 00:54 من طرف yussri

» البكاء
2010-07-14, 00:21 من طرف yussri

» مـــسابقة القصائد الشعرية والقصص القصيرة
2010-06-25, 15:05 من طرف yussri

» اغاني الحماس
2010-06-12, 00:53 من طرف yussri

» ما اجمل شعراء السودان حينما يقول احدهم :السيف في غمده لا تخشى بواتره ولحظ عينيك في الحالين بتًار
2010-06-12, 00:31 من طرف yussri

» صرخة الحب
2010-06-08, 14:44 من طرف tooffeemilk

» رموز وشخصيات من ام دوم
2010-05-17, 05:16 من طرف تشافين

» قصيدة للراحل المقيم الشاعر ابوامنه حامد ........ (كانت معي )
2010-05-02, 11:30 من طرف الكوارتي

» قصيدة للراحل المقيم الشاعر ابوامنه حامد
2010-04-29, 12:49 من طرف الكوارتي

» أبو امنة حامد
2010-04-29, 11:53 من طرف الكوارتي

دخول

لقد نسيت كلمة السر

مكتبة الصور



سوء الخاتمة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

سوء الخاتمة

مُساهمة من طرف تشافين في 2010-01-28, 09:08

التذكرة للامام القرطبي في احوال الموتى وأمور الأخرة

يروى ان رجلا تعلق قلبه بشخص واحبه, فتمنع عنه واشتد نفاره فاشتد كلف البائس الى أن لزم

الفراش, فلم تزل الوسائط تمشي بينهما حتى وعد أن يعوده, فأخبر بذلك ففرح واشتد فرحه

وسروره, وانجلى عنه ما كان يجده فلما كان في بعض الطريق رجع وقال : والله لا أدخل مداخل الريب

ولا أعرض بنفسي لمواقع التهم فأخبر بذلك البائس المسكين ورجع الى أسوأ ما كان به وبدت علامات الموت عليه. قال الراوي : فسمعته يقول وهو في تلك الحال:

سلام يا راحة العليل .......................... وبرد ذل الدنف النحيل

رضاك أشهى الى فؤادي........................... من رحمة الخالق الجليل

قال : فقلت : يا فلان اتق الله فقال : قد كان ما كان , فقمت عنه فما جاوزت باب داره حتى سمعت صيحة الموت قد مات عليه, فنعوذ بالله من سوء العاقبة وشؤم الخاتمة.

نسأل الله لنا ولكم حسن الخاتمة.


ويروى انه كان بمصر رجل ملتزم مسجدا للأذان والصلاة , وعليه بهاء العبادة وأنوار الطاعة,فرقى يوما

المنارة على عادته للأذان, وكان تحت المنارة دار لنصراني ذمي, فاطلع فيها فرأى ابنة صاحب الدار ,

فافتتن بها وترك الأذان ونزل اليها ودخل الدار فقالت له: ما شأنك ما تريد , فقال : أنت اريد فقالت :

لماذا؟ قال لها : قد سلبت لبي واخذت بمجامع قلبي قالت لا اجيبك الى ريبة, قال لها : اتزوجك,

قالت له أنت مسلم وانا نصرانية وأبي لا يزوجني منك , قال لها : اتنصر, قالت ان فعلت افعل , فتنصر

ليتزوجها, وأقام معهم في الدار, فلما كان في أثناء ذلك اليوم رقى الى سطح كان في الدار فسقط

منه فمات, فلا هو بدينه ولا هو بها . نعوذ بالله من سوء الخاتمة
avatar
تشافين
عضوؤ متميز
عضوؤ متميز

تاريخ التسجيل : 28/01/2010
العمر : 39
عدد الرسائل : 23
نقاط : 2919
السٌّمعَة : 0

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى